كيف رأى شكسبير الحياة.. الفضيلة والمرأة؟
بواسطة إلكويتية بتاريخ 21 Jan, 2013 في 10:26 PM | مصنفة في أقوال وأراء, من انت | لا تعليقات

يحتفل العالم بمرور ذكرى وفاة الكاتب الإنجليزي الكبير وليم شكسبير عام 1616، وقد امتاز ككاتب بسبر أغوار النفس البشرية في مسرحياته ، وحلّلها في بناء متسق جعلها أشبه بالسيمفونيات الشعرية، كما يصفها النقاد، ورغم أنه مواليد عام 1564 أى فى القرن السادس عشر، و مع ذلك يعد من أعظم الكتاب المسرحيين فى العالم.

كتب كثيراً عن المرأة والقيم والفضيلة، ونتوقف اليوم مع أشهر أقواله التي تلخص نظرته للحياة.

- في رأس المرأة فكرتان !! انها تريد كل شيء .. وألا تعمل أي شيء.

- بالنار يختبر الذهب وبالذهب تختبر المرأة، وبالمرأة يختبر الرجل

- تحب الفتاة في سن الرابعة عشر لتتسلى، وتحب في سن الثامنة عشر لتتزوج، وتحب في سن الثلاثين لتثبت أنها مازالت جميلة، وتحب في سن الأربعين كي لا تفكر في الشيخوخة.

- المهزوم إذا ابتسم , أفقد المنتصر لذة الفوز.

- إذا كنت صادقا فلماذا الحلف.

- استمع لكثيرين، وتكلّم مع قليلين.

- أعطاك الله وجهاً، وأنت تصنع لنفسك اَخر.

- البعض ترفعه الخطيئة، والبعض تسقطه الفضيلة.

- الأمل بالفرح يوازي الفرح ذاته.

- الرجال الأخيار يجب ألا يصاحبوا إلا أمثالهم.

- المسروق الذي يبتسم يسرق شيئاً من اللص.

- حب النفس ليس أقل ذنباً من إهمالها.

- إن أي مركز مرموق كمقام ملك ليس إثماً بحد ذاته، إنما يغدو إثماً حين يقوم الشخص الذي يناط به ويحتله بسوء استعمال السلطة من غير مبالاة بحقوق وشعور الآخرين.

- لا يكفي إن تساعد الضعيف، بل ينبغي إن تدعمه.

- تضحك المرأة متى تمكنت ولكنها تبكي متى أرادت.

- زينة الغني الكرم وزينة الفقير القناعة وزينة المرأة العفة .

- تعرف المرأة من سلاحها.. ففي الدفاع سلاحها الصراخ.. وفي الفشل سلاحها السكوت.. وفي الجدال سلاحها الابتسامة .

- التملك بالنسبة للرجل نهاية ولكنة بالنسبة للمرأة بداية .

- الصداقة غالباً ما تنتهي إلى حب ولكن قلما ينتهي الحب إلى صداقة .

- الفتاة التي تصارحك بحبها من أول لقاء تتركك دون كلمة وداع .

- المرأة قد تصفح عن الخيانة ولكنها لا تنساها.

- أيها النوم أنك تقتل يقظتنا.

- هناك ثمة وقت في حياة الإنسان إذا انتفع به نال فوزاً ومجداً، وإذا لم ينتهز الفرصة أصبحت حياته عديمة الفائدة وبائسة.

- إن الآثام التي يأتي بها الإنسان في حياته، غالباً ما تذكر بعد وفاته، ولكن أعماله الحميدة تدفن كما يدفن جسده وتنسى.

- إن المرء الذي يموت قبل عشرين عاماً من أجله، إنما يختصر مدة خوفه من الموت بنفس العدد من السنين.

- إن أي مركز مرموق كمقام ملك ليس إثماً بحد ذاته، إنما يغدو إثماً حين يقوم الشخص الذي يناط به ويحتله بسوء استعمال السلطة من غير مبالاة بحقوق وشعور الآخرين.

- الرجال الأخيار يجب ألا يصاحبوا ألا أمثالهم.

- هناك ثمة أوقات هامة في حياة سائر الرجال حيث يقرر أولئك مستقبلهم أما بالنجاح أو بالفشل.. وليس من حقنا أن نلوم نجومنا أو مقامنا الحقير، بل يجب أن نلوم أنفسنا بالذات.

- نكران الجميل أشد وقعاً من سيف القدر.

اترك تعليقا



two × 4 =