لتواصل أفضل مع المراهقين
بواسطة إلكويتية بتاريخ 1 Sep, 2013 في 09:48 AM | مصنفة في رعاية و أمومة | لا تعليقات

 يجب أن تفكّر جيداً في كل كلمة تقولها لابنك المراهق أو ابنتك المراهقة. لم يعُد الأمر كما عندما كانوا أطفالاً. لا تقُل كل كلمة تخطر على بالك فيما تتوقّع أو يفهمها الأولاد، أو ألا يلقون لها بالاً، أو أن ينسوها كما كان يحدث وهم أطفال.

  • المراهق حسّاس بطبعه. لذا كن حذراً بشأن ما تقوله له، وكن واضحاً محدداً.
  • حاول أن توصل رسائل القبول والاحترام والإعجاب بمناسبة أو دون مناسبة. إنّ محبتك لابنك أو ابنتك ينبغي ألا تسمح لك بأن تنتقدهم وتهاجمهم أغلب الأوقات على أساس أنّ دافعك هو الحبّ والغيرة على المصلحة.
  • لا تمتنع عن مواجهة الخطأ، ولكن كن موضوعاياً ولا تهاجم الشخص.
  • مارِس السلطة في أضيق الحدود، لكن لا تمتنع عن ممارسة السلطة تماماً؛ فهي توصل رسالة أمان للمراهق حيث يشعر بأنّ هناك سلطة تحميه دون أن تتحدّاه. إنّ المراهق يحتاج إلى الشعور بالحماية دون سيطرة وتسلّط.
  • عندما تخطئ اعتذر، وعندما يُخطئ المراهق، طالِبه بالاعتذار، وذكّره بأنك أيضاً تعتذر عندما تخطئ. اجعل القانون فوق الجميع كباراً وصغاراً.
  • عامل المراهق مثلما تعامل الشخص الكبير، واشرح له الأمور من نواحيها المختلفة، عندئذٍ سيُحبّ أن يكون على مستوى المسؤولية.
  • حاول أن ترى الدنيا من منظور المراهق، وأن تتذكّر معاناتك لمّا كنت مراهقاً، والحيرة والأسئلة والخوف من التعرّض للرفض، وكل الصراعات التي مررت بها أيام مراهقتك حتى تقدِّر ما يمرّ به ابنك المراهق أو ابنتك المراهقة.
  • راقب من بعيد، وأشرف دون أن تتدخّل أو تتجسّس. إنّ هذا الأمر يحتاج إلى مهارة وتدريب.

اترك تعليقا



− one = 2