كيف تجعلين حياتك الزوجية ناجحة ومستقرة؟
بواسطة الكويتية بتاريخ 26 Mar, 2016 في 05:54 PM | مصنفة في الشريك المناسب | لا تعليقات

4WBr7nقد نجد علاقات زوجية يسودها الحب والتفاهم المستمر وتغمرها السعادة والأفراح، إلا أنه لا بد وأن يأتي يوم تحدث فيه خلافات بسيطة، فمما لا شك فيه أن الحياة لا يمكن أن تخلو دائما من المشاكل والعقبات، إذ لا طعم للفرح والسعادة بغياب الألم والحزن فباجتماعهما تحلو الحياة ويطيب العيش، ولكن مع التصرف بذكاء وفطنة نستطيع أن نمر من هذه المشاكل دون أن نؤثر سلبا على حياتنا الزوجية، فإن وجدنا أنفسنا في هذه المرحلة بالذات فيلزمنا أن نفكر بشكل ايجابي لإيجاد حلول ملائمة نستطيع من خلالها أن نواجه هذه المشاكل لكي نسير بعلاقتنا الزوجية نحو صوب النجاح..

بالرغم من أن الهدف الاساسي من الزواج هو العيش تحت ظل الحياة الزوجية بسعادة وهناء، فالغاية من العلاقة الزوجية هي بناء حياة يسودها الاستقرار والأمن والود، فيسعى كل من الزوج والزوجة إلى الظفر بحب الآخر وإسعاده قدر الإمكان، ليرفع كل منها شعار النجاح داخل سقف عنوانه الحب المتبادل، ولكن مع السقوط في فخ بعض العراقيل والخلافات قد يحتار البعض في نسبة نجاح علاقته الزوجية وتظهر مخاوف الفشل وهواجس القلق من المستقبل، ويظل السؤال المطروح الذي يرافق كل سيدة تعاني من مشاكل في حياتها الزوجية هو: ما هي مفاتيح نجاح العلاقة الزوجية وكيف يمكن الحفاظ على حياة زوجية سعيدة ومستقرة وبعيدة عن المشاكل ؟؟

إليك سيدتي بعض الأسس التي يرتكز عليها نجاح علاقتك الزوجية لضمان السعادة والاستقرار :
إن مسألة الثقة بالنفس هي أول خطوة لنجاح أية علاقة زوجية، فقبل أن تحبي شخصا ما امنحي نفسك الكثير من الحب وثقي بقدراتك وبجمالك، فإياك أن تحتقري من نفسك وتظني أنك لست بتاتا قادرة على تحمل مسؤولية الزواج والسير بعلاقتك نحو النجاح، إن الثقة بالنفس هي منبع السعادة والحب..

غالبا ما نجد أن العلاقة الزوجية بين اثنين تكون مبنية على قصة حب كبيرة، ولكن مع الاحتكاك اليومي والروتين المستمر قد تظهر بعض المشاكل والخلافات بينهما، فننصحك سيدتي بالتباث في مثل هذه المواقف والتصرف بذكاء لكي لا تفاقمي من حدة المشاكل، ابحثي عن جميع الحلول التي من شأنها أن تزيد من شعلة الحب بينك وبين شريك حياتك، عبري لزوجك عن مشاعر الحب التي تكنينها له وحضري ليلة رومانسية تنسيكما هموم الحياة، ومهما انشغل زوجك بمشاغل الحياة إياك أن تتدمري بذلك فمن واجبك أن توفري له جو يغمره الحب والعشق.

مع توالي السنين قد يتسلل الروتين إلى الحياة الحميمة، وتجدين نفسك في هذه الظروف بحاجة إلى جهد أكبر لإرضاء زوجك وإشباع رغباته، ومهما أظهر لك من التذمر فلا تقابليه بالمثل، تصرفي بعقلانية وامنحيه مزيدا من الاهتمام والحب لتشعلي نور السعادة على حياتك الزوجية.

اترك تعليقا



six − 2 =