5 منتخبات عربية تتحدى الحسابات للتأهل لكأس اسيا
بواسطة الكويتية بتاريخ 29 Mar, 2016 في 01:38 PM | مصنفة في رياضة | لا تعليقات

img.kooora.comتتطلع منتخبات الإمارات وسوريا والأردن والعراق وعمان إلى اللحاق بركب المتأهلين مباشرة لبطولة كأس آسيا لكرة القدم وحجز أماكنها في الدور الثالث من التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 عندما يسدل الستار غدا الثلاثاء على فعاليات الدور الثاني من التصفيات المشتركة المؤهلة للبطولتين.

وتشهد الجولة العاشرة الأخيرة من فعاليات هذا الدور غدا أكثر من مواجهة مثيرة وحاسمة على بطاقات التأهل المباشر لكأس آسيا وكذلك على المقاعد المتبقية في الدور الثالث من تصفيات المونديال.

وحسمت الجولات التسع الماضية خمسة مقاعد فحسب حيث تأهلت منتخبات السعودية وقطر اليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند إلى الدور الثالث من تصفيات المونديال كما حجزت مقاعدها في البطولة الآسيوية إضافة للمنتخب الإماراتي الذي يشارك في البطولة دون خوض التصفيات.

وتحسم الجولة العاشرة الأخيرة من هذا الدور غدا سبعة مقاعد أخرى في البطولة الآسيوية وينتظر أن تكون هي نفس المنتخبات المتأهلة للدور الثالث في تصفيات المونديال إلا في حالة نجاح المنتخب الإماراتي في العبور للدور الثالث بتصفيات المونديال لتحسم جولة الغد سبعة مقاعد في البطولة الآسيوية وستة مقاعد في الدور الثالث لتصفيات المونديال ويصبح عدد المتأهلين لكأس آسيا 12 منتخبا بخلاف المنتخب الإماراتي وعدد المتأهلين للدور الثالث بتصفيات المونديال 12 منتخبا.

ويقضي نظام التأهل في التصفيات الآسيوية الحالية بتأهل صاحب المركز الأول في كل من المجموعات الثماني بالدور الثاني من التصفيات المشتركة إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات من بين المنتخبات التي تحتل المركز الثاني في المجموعات الثمانية ليصبح عدد المتأهلين إلى الدور الثالث من تصفيات المونديال الروسي 12 منتخبا كما تتأهل هذه المنتخبات نفسها مباشرة إلى بطولة كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات عام 2019.

وتقسم المنتخبات المتأهلة للدور الثالث بتصفيات المونديال إلى مجموعتين تضم كل مجموعة منهما ستة منتخبات تتنافس فيما بينها أيضا بنظام دوري من دورين (ذهابا وإيابا) ليتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني من كل مجموعة إلى المونديال مباشرة ويلتقي صاحبا المركز الثالث في المجموعتين بدور فاصل ليتأهل الفائز منهما إلى دور فاصل مع منتخب من اتحاد قاري آخر على بطاقة التأهل للمونديال.

أما المنتخبات الـ28 المتبقية في ختام منافسات الدور الثاني بالتصفيات المشتركة فتتأهل باستثناء أسوأ أربعة منتخبات ليصبح عدد المتأهلين إلى الدور الثالث في تصفيات كأس آسيا 24 منتخبا تتنافس على باقي مقاعد البطولة الأسيوية التي تشهد هذه المرة مشاركة 24 منتخبا بعدما كان العدد قاصرا على 16 منتخبا في النسخ الماضية من كأس آسيا.

وتستحوذ المواجهة بين المنتخبين الإماراتي والسعودي في المجموعة الأولى على اهتمام كبير من بين المباريات الـ14 التي تشهدها جولة الغد.

ورغم نجاح الأخضر السعودي في العبور رسميا إلى الدور الثالث من تصفيات المونديال وبلوغ نهائيات كأس آسيا، يتطلع الفريق بقيادة مديره الفني الهولندي بيرت فان مارفيك إلى مواصلة الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم في هذه المجموعة فيما لن يكون أمام المنتخب الإماراتي (الأبيض) سوى تحقيق الفوز للابتعاد عن الحسابات المعقدة في طريق التأهل للدور الثالث بتصفيات المونديال.

ويتصدر المنتخب السعودي المجموعة برصيد 19 نقطة بفارق ثلاث نقاط أمام نظيره الإماراتي الذي يحتاج للفوز بفارق هدفين من أجل تصدر المجموعة على حساب الأخضر بفارق الأهداف فقط.

ويتطلع المنتخب الإماراتي إلى استغلال عاملي الأرض والمساندة الجماهيرية من أجل الفوز والثأر لهزيمته أمام شقيقه السعودي 1 / 2 ذهابا خاصة وأن التأهل للدور الثالث بتصفيات المونديال سيمنح المنتخب الإماراتي الفرصة للاستمرار في تصفيات المونديال على أمل بلوغ النهائيات أو على الأقل اكتساب مزيد من الخبرة تساعده في محاولة الفوز بالكأس القارية على ملعبه في 2019 .

وفي المجموعة نفسها، يستضيف المنتخب الفلسطيني (تسع نقاط) صاحب المركز الثالث منتخب تيمور الشرقية (نقطتان) الذي يرغب في تعزيز فرصته في التأهل للدور الثالث بتصفيات كأس آسيا والتي تأهل إلها المنتخب الفلسطيني بالفعل.

وتبدو الفرصة سانحة بقوة أمام المنتخب السوري لحجز مقعده في نهائيات كأس آسيا وكذلك الدور الثالث بتصفيات المونديال من خلال جولة الغد وذلك على الرغم من المواجهة الصعبة التي تنتظر الفريق في ضيافة نظيره الياباني.

ويتصدر المنتخب الياباني المجموعة برصيد 19 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام نظيره السوري الذي يحتاج لنقطة التعادل فقط في مباراة الغد لحسم تأهله بغض النظر عن نتائج الفرق صاحبة المركز الثاني في المجموعات الأخرى.

وحقق المنتخب السوري الفوز في جميع المباريات التي خاضها بالمجموعة باستثناء مباراة الذهاب أمام اليابان حيث خسرها صفر / 3 ولكنه يحتاج لنقطة التعادل نظرا لخوض المباراة في وقت مبكر قبل مباريات معظم المنتخبات الأخرى المنافسة له على بطاقات التأهل من المجموعات الأخرى.

ويتصدر المنتخب السوري ترتيب الفرق المتنافسة على بطاقات التأهل الأربع الخاصة بأصحاب المركز الثاني ولكن نقطة التعادل فقط غدا هي التي تضمن له التأهل بعيدا عن الحسابات المعقدة مع المجموعات الأخرى.

وفي المباراة الأخرى بنفس المجموعة (الخامسة) ، يلتقي منتخبا أفغانستان (ست نقاط) وسنغافورة (عشر نقاط).

وقد يحجز المنتخب السوري بطاقة التأهل لكأس آسيا والدور الثالث بتصفيات المونديال في بداية مباراة الغد إذا أخفق جاره الأردني في المباراة المرتقبة له أمام نظيره الأسترالي والتي من المقرر أن تنتهي بعد دقائق قليلة من بداية مباراة اليابان وسوريا.

ويتصدر المنتخب الأسترالي المجموعة الثاني في التصفيات برصيد 18 نقطة وبفارق نقطتين فقط أمام نظيره الأردني الذي يحل ضيفا عليه في سيدني وهي المباراة التي تتسم بالطابع الثأري للمنتخب الأسترالي بعد خسارته صفر / 2 أمام الأردن ذهابا.

ويحتاج المنتخب الأسترالي إلى نقطة التعادل فقط في مباراة الغد من أجل التأهل ولكن المنتخب الأردني (النشامى) سيكون بحاجة إلى الفوز للابتعاد عن الحسابات المعقدة مع باقي المجموعات.

ورغم أفضلية الأرض والجمهور للمنتخب الأسترالي في هذه المباراة ، سعى هاري ريدناب المدير الفني للمنتخب الأردني إلى رفع معنويات النشامى خاصة بعد الفوز الكاسح 8 / صفر على بنجلاديش في الجولة قبل الأخيرة يوم الخميس الماضي وهي المباراة التي شهدت ثلاثة أهداف (هاتريك) لحمزة الدردور نجم هجوم النشامى.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة، يلتقي منتخبا طاجيكستان (خمس نقاط) وقيرغيزستان (11 نقطة) .

ويحتاج المنتخب العراقي (أسود الرافدين) إلى معجزة من أجل مواصلة مسيرته في تصفيات المونديال والتأهل لكأس آسيا وذلك بعد سقوط الفريق في فخ التعادل 2 / 2 مع نظيره التايلاندي يوم الخميس الماضي وهي نفس النتيجة التي انتهت بها من قبل مباراة الفريقين في جولة الذهاب.

ووضعت هذه النتيجة أسود الرافدين في موقف صعب للغاية حيث يحتل الفريق المركز الثاني في المجموعة السادسة برصيد تسع نقاط مقابل 14 نقطة للمنتخب التايلاندي المتصدر والذي حجز مكانه بالفعل في الدور الثالث لتصفيات المونديال واختتم مسيرته في هذا الدور من التصفيات.

ويستضيف المنتخب العراقي غدا نظيره الفيتنامي صاحب المركز الثالث في المجموعة برصيد سبع نقاط.

ولن يكون الفوز كافيا للمنتخب العراقي حيث يحتاج لانتظار نتائج المجموعات الأخرى من أجل معرفة مصيره في التصفيات حيث يحتل الفريق المركز الخامس في ترتيب المنتخبات المتنافسة على بطاقات التأهل الأربع الخاصة بأصحاب المركز الثاني.

كما يضاعف من صعوبة المواجهة على المنتخب العراقي أن منافسه الفيتنامي ما زالت لديه فرصة احتلال المركز الثاني في حال الفوز على أسود الرافدين بغض النظر عن خروج المنتخب الفيتنامي تماما من صراع التأهل المباشر لكأس آسيا وللدور الثالث بتصفيات المونديال.

ويحتاج المنتخب العماني إلى تفجير مفاجأة في التصفيات والتغلب على مضيفه الإيراني في مباراتهما غدا بالمجموعة الرابعة التي يتصدرها المنتخب الإيراني برصيد 17 نقطة مقابل 14 نقطة للمنتخب العماني في المركز الثاني.

وفيما يحتاج المنتخب الإيراني لنقطة التعادل فقط من مباراة الغد على ملعبه ، سيكون الفوز هو السبيل الوحيد أمام المنتخب العماني الذي يحتاج ايضا للمساعدة من مجموعات أخرى نظرا لفارق الأهداف الكبير الذي يتفوق به المنتخب الإيراني والذي يجعله في الدور التالي من التصفيات منطقيا ولكن فرصه لم تحسم بشكل نهائي حسابيا.

وفي المباراة الأخرى بالمجموعة، يلتقي منتخبا الهند (ثلاث نقاط) وتركمانستان (عشر نقاط) .

وفي المجموعة السابعة، يستضيف المنتخب اللبناني (عشر نقاط) منتخب ميانمار (سبع نقاط) فيما علقت مباراة كوريا الجنوبية والكويت.

وفي باقي المباريات غدا ، يحل المنتخب القطري (21 نقطة) ضيفا على نظيره الصيني (14 نقطة) ويلتقي منتخبا جزر المالديف (ثلاث نقاط) وبوتان (بلا رصيد من النقاط في المجموعة الثالثة ويلتقي منتخب أوزبكستان (18 نقطة) نظيره البحريني (تسع نقاط) فيما يحل منتخب كوريا الشمالية (16 نقطة) ضيفا على نظيره الفلبيني (سبع نقاط) في المجموعة الثامنة.

اترك تعليقا



7 − = two